خُطى على الرمل.. سيرة ذاتية

أحمد بن علي المنعي

 

 

·         مسقط رأسهِ وتاجه :قرية الغازي – بلجرشي

·         ميلادهـ : في تبوك عام 1402 هـ ، في تلك السنة حصلت أمه على شهادة إتمام الدراسة في محو الأمية ويبدو أنها حصلت معها على مولود مجاناً  J .

·         خريج جامعة الملك فهد للبترول والمعادن – بكالوريوس هندسة كهربائية عام 2005

·         سيرته الوظيفية :

مهندس بشركة اتصالات ثم مستقيل وعاطل ..

ثم مهندس بشركة كهرباء الشرقية ثم مستقيل وعاطل ..

ثم حالياً مهندس بشركة سابك بالجبيل ..

ويتطلع إلى استقالة ثم عطالة قادمة ، وأقصى طموحه أن يصبح مزارعاً في قريته ..

 

·         حاصل على المراكز الأولى في عدد من الملتقيات والمسابقات الشعرية الخليجية والمحلية ( جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم –  الأسبوع الثقافي لجامعات دول مجلس التعاون – جوائز الشعر بجامعة الملك فهد ) .

·         أقام عدداً من الأمسيات الشعرية:

 

         نادي الشرقية الأدبي – الدمام 1425 هـ

         نادي الشرقية الأدبي – الأحساء 1426هـ

         قصور الثقافة بكفر الشيخ – مصر 1428 هـ

·         لم يصدر ديوان مطبوع ، حتى الآن .

·         يكتب فقط في منتديات الساخر ، حفاظاً على الحقوق والاستهلاك والأشياء .

·         بريدهـ وباب بيته في الفضاء :

Ahmedalmene@hotmail.com

·         نشرَ في بعض الصحف والأوراق الصفراء ..

Advertisements

66 تعليق to “خُطى على الرمل.. سيرة ذاتية”

  1. نجاة Says:

    “أقصى طموحه أن يصبح مزارعاً في قريته”

    أحلى وأروع طموح وظيفي يطمح له إنسان!
    ربي يحقق لك حلمك..

  2. أحمد المنعي Says:

    أهلاً أهلاً نجاة ..

    آمين .. وشكراً على التشريف 🙂 .

  3. هناااك... Says:

    هنيئا لك حلمك …

  4. أحمد المنعي Says:

    شكراً هناااك .

  5. أفق Says:

    أحمد .. حين تشعر “بوحشة” في يوم مّا ..
    أرجو منك أن تتذكرني .. وتأنس .. أرجوك !

    أما لماذا :
    فلأني أحب إنسانيتك بإخلاص !
    بدون أي رواسب وشوائب ..
    أنت لا تعرفني .. ولا أريد أن تعرفني ..
    فقط أريدك أن تعرف أن هناك قلباً يرجو لك كل الخير .. كل الخير ..
    فابتهج واسعد !
    .
    .
    لأنك نادر .

    أبارك لك بيتك هذا .. الذي ألفني من كثرة التجوال فيه .
    وأسأل الله لك من فضله .

  6. أحمد المنعي Says:

    رحمة الله وبركاته عليك يا أفق .

    صباحَ الخميس ، أيقظني المطر يطرق نافذة الغرفة بيدٍ من ماء ، يخبرني كم هي الرياض ساحرة في المطر ، وينبئني أن مطراً آخر قد هطل على مدونتي ، ولم أدرِ – ولن – أي المطرَين تركني روحي ريانة بعده أبداً

    ماذا قلتَ يا أفق ، من أين لك هذا ؟
    هذا كتاب من كتب الحياة ، يستوقف الروح كثيراً ليعلمها أن الدنيا صغيرة جداً ، وكبيرة جداً ، وأن الأرواح السابحة فيها لها لغة لا نكتبها وسنن لا نفهمها .

    هذه الفكرة التي أتيتَ بها ، زَرَعَتْ في صدري قصيدة ، قد ترى النور يوماً ما ، وسأهديها لك حيئنذ .

    من أين لك هذا يا أفق ؟؟؟

  7. ابوالدراري Says:

    بعض مايريد الاخرون قوله لك دائما يا احمد ,,

    قريب جداً انت بشعرك .. بروحك .. بلطفك ايها البلجرشي الكبير ..
    أحببت غامد أكثر ..

    وأفق أتعبتني في الاستمرار .. لذا انا اتوقف حتى استطيع الكتابة عن نفسي ..

    بعض السيول جارفه ,, ومثلك عارف .

    سأعود

  8. أحمد المنعي Says:

    هلا أبو الدراري ..

    كنت اليوم أتصفح لقاء عدنان الصائغ في الساخر والأسئلة التي يكتبها له الأعضاء ، أبهرني كثيراً كثيراً الحضور الانساني الكبير ككل مرة لـ الفاهم .. غلط ، لأنه ترك قضايا الشعر والكتابة والترف وخوف القلم وانصب على عدنان بأسئلة عن الانسان .. عن التجربة .. عن الحياة .

    هذا هو الجزء الحقيقي الأصلي من قصة الحياة ، وكل ما حوله مكمّل وميسِّّر ، كل ما يكتبه الشعراء والمثقفون والأوغاد هو محاولة قراءة للحياة ليس أكثر .

    أقول هذا لأن ردك أشار إلى رد أفق مجدداً ، ورد أفق دليلٌ نقرؤ به الحياة بشكل أفضل .
    وستذكر ما أقول لك يا محمد ، بالنسبة لك أنت في قلب العاصفة هذه الأيام .. لا يمكنك أن تحس برائحة الليمون التي أخبرتك عنها في الجنوب ، كما أني لم ابلغ ما بلغته أنت في كيميائك مع صوت أبو نورة ، أحب هذا الاختلاف المفهوم ، لأن التعايش مع الاختلافات بسلام يزيد من حميمية الوفاق ..

    في انتظار صباحٍ جديد معك .

  9. صبا نجد Says:

    مباركٌ لك بيتك ..

    وأعطاك الله خيره ، وكفاك شرّه ..

    موفق دائما ..

  10. ابوالدراري Says:

    احمد لاتتكلم عن حميمة الوفاق واللقاء ..
    وأنت تعد العدة للرحيل وتنوي الصلاة لقبلة الجنوب ..
    ليس من حقك بيع المزرعة قبل اقتراب موسم الحصاد على الاقل ..
    الغصون التي آلفت رياحك الاسبوعيه تحاول أن تتأقلم مع أن المزارع عاف البحر واشتاق للنهر الذي أرسله قبل أعوام .. ليعود !

    أتفهم أن يهاجر الناس الى المدن ليحسنوا من أوضاعهم .. لكنني- أتبلم – إن صحت المفرده عندما يفاجئني شاب لم يطئ الثلاثين بأن الحنين يجتاحه لمزارع الجنوب ..

    فيترك الجبيل والخبر ليعود مخالفاً كل قوافل الهاربين إلى الشمال في موسم العودة للجنوب حنيناً لدى المنعي وعائلته !

    يضحكني منظر نجدي يزور الجنوب بعد عشرة أعوام ليرمق منعياً يحرث أرضه ويضع بعض حبات الليمون في جيبه فيقول لصديقه :

    ألم يكن جديراً بهذا الاربعيني لو سافر الى الشرقية في سنين الطفرة ودرس في البترول ليعمل في سابك .. كم هو غريب تعلق هؤلاء البشر بأشجار الليمون عندهم !

    وصديقه يجهل أن الأشجار هي من يتعلق بالبشر لا العكس .. ياغصن الليمون!

    كلنا نهرب الى الأمام .. ونتفاجئ بان نهاية الطريق تعني العودة للقرية وكما بدأنا أول خلق نعيده ..
    وعداً علينا .. إنا كنا فاعلين !

    لم أخبرك أني سأعلق تخصص الباطنية والجهاز الهضمي على مدخل كوخي مساء الخامسة والاربعين من العمر ..

    لأرعى 145 ناقة نصفها من الورث .. والاخر من حر مالي .. وبعضها من فئ القرصنة ياصديقي إن أحيانا الله ..

    وارقب الساعة بين الجمال .. لأن منظر الشمس لايعدله شئ على سفوح لاس عانود التي سقط فيها راسي ذات صباح جمعة ياصديقي الوفي ..

    هل قمة الحضارة هي البادية ومزرعة في الريف وممارسة التأمل والكتابه .. بينما تؤلمك كتوف الهاربين الى المدينة وضجيجها ..

    لست أدري ..

    وفي انت لثريا الجنوب التي تجعلك تأنف من باقي الثرى ..

    ومفاجئ انت .. كرحيل يصدم كل الواقفين على محطات الانتظار ..

    أحمد : رويدك .. فموسم الحصاد لم يحن بعد .. وليت الجراد يزورنا هذا العام .. فهو اكرم من صديق يحزم الأمتعة نحو رابغ .. إلى بلجرشي الجنوب !

    صدمتني والله..

    http://www.6rb.com/songs/36788.html

    ليتك من البداية ما -دللتني-

    لأنك

    في نصف الطريق

    خليتني !

  11. مهلوس Says:

    يا صديقي الذي لا يعرفني
    مشكلتك في المدينة اللتي انت فيها
    انك لم تتأقلم معها الى الان .
    والحل في هذه الحالة :
    ألا تفكر كثيراً وتعمل كثيراً
    واذا لم ينفع الحل الاول
    جرب الدمام
    ففيها ما ينسيك الجبيل اللي ما يبي لها الا جبال
    والخبر اللي ما يبي لها الا اللي عنده عنها خبر

    ولا تنسى سبب ارتحالك من بلجرشي في المقام الأول !!!!!!!!!!!!!!

  12. مهلوس Says:

    وقبل ان انسى ما نسيته مقدماً :
    فيك ما يحسده غيرك عليك
    وهي الرؤية السلبية ل(( غيرك ))
    و بالنسبة لك هي البساطة ذاتها

  13. أحمد المنعي Says:

    صبا نجد

    أهلاً وسهلاً بالصبا ، أسعدني مرورك .
    بيوت الفضاء واهنة كبيوت العنكبوت ، لكننا نبنيها لنحس بالاستقرار النفسي فقط .
    شكراً لكلماتك ، كله كرم منك .

  14. أحمد المنعي Says:

    أبو الدراري ..
    وما أدراني ما أبو الدراري ..

    لقد بدأنا من المدينة التي تقتل الرجال كما تقول ، والبقية تأتي ، إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلا ..
    سأعود لك قريباً ، الرد على مثلك يتطلب قبيلة من الأفكار والشعراء وأهل البلاغة والمنطق وعلم الكلام ..
    فانتظرني يا صديقي .

  15. أحمد المنعي Says:

    مهلوس

    أهلاً كثيراً بك يا غالي ..
    أرهقتني من أمري عسراً يا أخي حين طلبت مني ألا أفكر كثيراً وأن أعمل كثيراً . وهذا قلب المشكلة .. لأني في الحقيقة أفكر كثيراً ولا أعمل كثيراً .. ولذلك لم ترق لي هذه المدينة ..

    يكفيني من الجبيل أنها بلدة فيها المداخن أكثر من المآذن !

    تعقيبك الثاني لم أفهمه بصراحة ، لكني أرحب بك كثيراً ، ولي عودة مع أبي الدراري قد يكون فيها تناول لما تفضلتَ به هنا .

    شكراً لك .

  16. عبدالرحمن ثامر Says:

    أحمد بن علي المنعي..

    ابتدأت علاقتنا بالمنافسة من دون أن نلتقي..
    أحمد المنعي..
    اسم مر على سمعي ..
    اسم قرأته عيني في ورقة معلقة على حائط جامعة..
    اسم ورد في لائحة رحلة لتمثيل الجامعة..
    اسم قابلت صاحبه هناك .. بعيدا عن .. هنا..
    اسم صادقت صاحبه هنا .. وهناك..
    اسم حٌفر في ذاكرتي..
    قلب تصادق مع قلبي..
    وروح تتسكع مع روحي كل يوم..

    صديق عرفني صديقا..
    شاعر احترفني شاعرا..
    (عبيط) عايشني (عبيطا)..

    قدَّر الله عليه أن يكون ذكي جدا..
    دراسة..
    حياة..
    شعرا..
    نقدا..
    مهنة..

    ومن شدة ذكائه فهو يمارس التغابي بكل دمٍ بارد..

    هو رقم صعب .. كجمهور الهلال,
    هو نفس صابرة .. كجمهور النصر,

    أتيت لأكتب هنا بدون ترتيب مسبق..
    ولن أطيل ..

    أقول فقط..
    خذوا مني كل شيء.. وأعطوني سعة صدر أحمد

  17. أحمد المنعي Says:

    عبدالرحمن ثامر

    أسفرت وأنورت ..

    سبحان الله ، فعلاً من العجيب أن الله أحياناً يجمع الخطى دون موعد ، دون ترتيب ..
    ربما لو عرفتك بطريقة أخرى مثلأ ، في سيد المأكولات مثلاً ؟ ، عند إشارة الخبر الأولى ، في مواقف مجمع الراشد ، لكانت علاقتنا اسوأ مما هي عليه الآن خخخ

    مشيناها خطى كتبت علينا يبو ثامر ..

    عموما لا أحب الحديث الذي يدور حول محور يكون هو أنا ، لا أحبه لأنه يحرجني غالباً ، لكني في انتظار فضفضة في مدونتك لأكتب فيها عن كل شيء ، عن أي شيء ..

    شكراً بعدد الرقم الصعب أمس 🙂

  18. ياسر الاسمري Says:

    قبل ما أفهم أشياء كثيرة ..
    شكراً ” لصاحب أحلام ” أن دلني إلى الجنوب !

    ثم قبل قبل أن أفهم أشياء كثيرة ..
    قال لي علي السبعان مرة : ” كل جنوب جميل ! ”

    هنا .. أمد كفاً للغيم ، ليهب لي مطراً طاهراً يشبهك ،/ يشبه بلجرشي الهنية ..

    حبك ربي يا أحمد

  19. سليمان الطويهر Says:

    لا أدري كيف رماني الموج.. على عينيك.. يا أحمد (المنعي) – على أصح الروايات –
    يقولون أن الإنطباع الأول، هو الإنطباع الأخير.
    وهذه القاعدة التي تعارضت مع فطرتي.. تحققت معك.
    لازالت تسكن ذاكرتي حلاوة المهاتفة الأولى معك، حلاوة هذه الضحكة الطبيعية التي تكمل بها كلام الطرف الآخر، وتتمدد بشكل طولي وعرضي لتملأ أفق المحادثة، كأنها الصدى. ولم تتغير.
    استوقفني طموحك في العودة للقرية، والمزرعة. استوقفني طويلاً، طويلاً ، طويلاً.. حتى نبتت فوق رأسي شجرة ليمون صغيرة (لاتقل صعبة، فالله فالق الحب والنوى).
    كدت مرة أن أقرر مثل هذا، وكادت الآراء المختلفة حولي أن تتفق.. على جنوني.
    لكن يا أحمد، كيف نحمي بداخلنا هذا الطفل القروي من وهم المدن؟ من وساخة المدن؟ من تعب المدن؟ ……المدن.. المدن.. المدن..

    افعلها يا أحمد، وخذنا معك، ولاتنسى تاجر الهيل (أبوالدراري)..
    أما أبو ثامر.. فيكفيه عصير الليمون الذي نرسله له من فترة لأخرى، على عنوانه في كوستا كوفي..

    تحياتي الفعلية.

  20. medaad Says:

    ستصبح “مزارعا” يوماً ما.. لكني أود أن أسألك هل ستستقيل فيما بعد عن الزراعة..؟!!

    أعجبتني هذه المدونة..
    شكراً لوجودك..

  21. أحمد المنعي Says:

    ياسر الأسمري ..دوماً

    ياهلا ويا مرحبا

    ما أجمل كلامك الطيب الممطر هنا وهناك .. وأنت ابن الأرض وصديق السحاب الذي تعرف .. فلا غرابة إذن أن يحفك البياض من بين يديك ومن خلفك ..

    أسعدك الله .. شكراً لك .

  22. أحمد المنعي Says:

    سليمان الطويهر ..

    أهلا وسهلاً ..

    تكاد تكون أول من يصطف بجواري في رؤيتي ، ويقف ضد الدخان والاسمنت والاسفلت ..
    الطفل القروي الذي بداخلنا .. ما أروع هذا التعريف .. وهو ما أراه كل يوم ولا أحسن التعبير عنه .
    وأظنك أقرب مني بكثير لهذا المعنى ، أكاد أجد ذلك في تصرفاتك وآرائك ، وكأنك ترضيه بشيء من اللامبالاة والبساطة والتلقائية المتناهية التي تميزك ..

    قدمتني خطوة إلى الأمام رغم شعور ثقيل يمر بي هذه الأيام وكأني أجر جبلاً ورائي وأنا أسير .

    لكني سأفعل إن شاء الله ، الطلب الوحيد الذي لا يسعني تنفيذه هو اصطحاب تاجر الهيل ، لأن أبا الدراري حمل بلاده كلها وهو آتٍ إلى هنا .. وجعل قريته في رحاله حين فصلت العير .. فلا خوف عليه من عجن نفسه بالمدنية ، فهو كالزيت في الماء .

    شكراً لمرورك الملهم كثيراً ..

  23. أحمد المنعي Says:

    أهلاً يا مداد ..

    المزارع لا يستقيل .. حتى عندما تنتهي خدمته لا يترك الأرض ولا يحال للتقاعد .. إنما يتخذ له غرفة ضيقة في الأرض التي أحبها .. ثم يهال التراب عليه .. ثم تضمه .. ضمة واحدة .. ثم ينام

    وشكراً لمرورك ..

  24. ماسة زيوس Says:

    سعيدة لأني في هكذا مكان…ولو متأخرا..

  25. عمار Says:

    هنيئاً لي إذ وقعت على وطن كهذا ..

    جميل هذا الوطن ، وجميل جداً ، كجمال قصيدة الصبح .. وأغنية المساء ،
    وحرفاً قرأته هنا ..

    استمعت ، ولا أخالني إلا أن أفعل ذلك دوما في مكان كهذا ..

    لك الود يا أحمد

  26. روح سماوية Says:

    جئت متاخرة
    لكن ساقول
    مبارك وطنك
    ياأحمد
    🙂

  27. أحمد المنعي Says:

    ماسة زيوس

    السعد لي بمرورك ..
    لم تتأخري يا ماسة ..
    تمشي الهوينى وتجي في الأول
    🙂
    أهلاً بك .

  28. أحمد المنعي Says:

    عمار
    هنيئاً لي أن فاح فيض عطرك من هنا ..
    أسعدني إطراؤك وحضورك .
    أهلاً بك عمار .

  29. أحمد المنعي Says:

    روح سماوية ..

    الله يبارك فيك أختي .. ومبروك عليك برضه الـ 23 سنة ..:)
    شكراً لمرورك النقي .. طابت أوقاتك .

  30. سامي Says:

    صوتك عالٍ وسيرتك ـ الشعريّة ـ بالكاد تهمس يا أحمد،
    عِش زمنك تصل، ولا تَسبق خطونك المكتوبة فتتعثّر.

    الآن، ومنذ الآن فقط، بدأت أسوق مسوّغات اهتماماتك بالرتوش على حساب القيمة الشعريّة/ أرجو ألا تغضب منّي إن قلت أن فيك صِبغة طفوليّة في كلّ شيء لأني أعني وجهها الجميل والبرئ.

  31. Alshammari Hadi Says:

    السلام عليكم احمد

    كنت اقرأ في مدونة عبدالرحمن ودخلت في احد المواضيع وفجأه (تعرف النت وش تسوي) لقيت نفسي ناشب (عالق) في مدونتك الرائعه … شعرك يطربني من ايام اللاينات وكذا كتاباتك …

  32. أحمد المنعي Says:

    سامي ..

    رأيك ونصيحتك محل ترحيب وتقدير .
    وإن اختلفتُ معك أو اتفقت حول نسبيتها .

    شكراً لمرورك .

  33. أحمد المنعي Says:

    الشمري هادي ..

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

    يا مرحباً .. ويا أهلاً .. ويا وطناً .
    صباح الأمس حمل لي هذه المفاجأة السعيدة بزيارتك الميمونة .. ونسيمك القادم من تلقاء المغرب البعيد ..
    أبرك ” النشبات” يبو هشام يوم تنشب في مدونتي 🙂 .

    أسعدك الله في الدارين ، وأمتعنا بعودتك هادياً وزايداً في العلم والجسم ..

    كم أنت كريم والله بهذا النور الذي ألقيته هنا .

    طابت أوقاتك .

  34. TO0OP Says:

    ماشاء الله سيرة ثرية !
    نفع الله بك

  35. أحمد المنعي Says:

    TO0OP

    أهلاً بك أختي .
    تشرفت بزيارتك .

  36. رجل أخر Says:

    كيف حالك أيها العزيز
    مازلت أنت أنت
    عفواً اقصد مازلت أتت أحمد
    اقصد
    مازلت ( فيضان من أريج )
    _____
    الطائي ( وجه فخور بمواطن عربي )

  37. حورية المسك Says:

    شكرا للساخر لانه سبب دخولي مدونتك ولشعرك العذب

    طموحك يذكرني بطموح زوجي الدكتور الكيميائي فهو يحلم بيوم العودة للقرية
    وللنخل + الابل = جمع كل الثقافات …..شكرا لك ممتعه مدونتك ……..

  38. أحمد المنعي Says:

    رجل أخر ..

    أهلاً وسهلاً بك يا أحمد .
    أهلاً بأنغام الفرات وإنصات دجلة ، ومتكأ التاريخ .. العراق .
    ما زلتُ أنا .. ما دمتَ أنت .
    أسعدني مرورك .

  39. أحمد المنعي Says:

    حورية المسك ..

    أهلاً بك أختي ..
    أكبرتُ زوجك الدكتور ورؤيته كثيراً ..
    إنه من بقية الأسوياء الذين يؤمنون بمبدأ “الانسان أولا” .. وإني أدعو له بالثبات في زمن الأنسنة ! 🙂
    مرحباً بمرورك اللطيف .. شكراً لك .

  40. أحمد عبدالرحمن Says:

    أخي أحمد …

    حتى وأنت ترد على الأعضاء الذين علقوا على سيرتك الذاتية .. وجدت إبداعا أحببت أن أشكرك عليه…

    أهلاً يا مداد ..

    المزارع لا يستقيل .. حتى عندما تنتهي خدمته لا يترك الأرض ولا يحال للتقاعد .. إنما يتخذ له غرفة ضيقة في الأرض التي أحبها .. ثم يهال التراب عليه .. ثم تضمه .. ضمة واحدة .. ثم ينام

    وشكراً لمرورك ..

    هنيئا للمدونات في عالم العنكبوتية .. أن تكون مدونتك هي عطرها الفواح

    دمت بود
    أحمد

  41. Lovesome Says:

    أحمد …

    من هناك في الساخر إلى هنا عندك …
    أي يوم هذا الذي لفني ولفني ثم القاني هنا , وأنا سعيد ب(هنا) !!

    تشغّلني عندك بـ (هنا) أمسح لك كل قصيدة جديدة بـال-فيري- صباح كل يوم ؟؟

    ثم قبلها .. أقصد بعدها , لماذا علينا أن نعتقد أنك في كل مرة تستقيل من العمل لتصبح عاطل !! لا أدري فأنا أخاف الرجال الذين يستقيلون … اكتب في واحدة من الوظائف السابقة أنهم هم من أقالوك …ولو من باب التورية والتدليس 🙂

    محمد

  42. غيد Says:

    كم أنت رائع يا أحمد منعي

    أكاد أغوص بين كل متناقضاتِك

    الموجودة في تفاصيلك

    وأروع فصل هو أن تكون مُزارعاً

    حتماً وجدت الجدل بين إنسانيتك وشاعريتك

    مِن خلال هذه المهنة !

    ليتنا نكون معك فنفوز فوزاً عظيما

    أمـِدُ إعجابي إلى أن يصل إلى مزرعتِك

    دمت !

  43. أحمد المنعي Says:

    أحمد عبدالرحمن ..

    أهلاً بك مجدداً ، وطابت أوقاتك كل أبوها .

  44. أحمد المنعي Says:

    Lovesome

    يا أخي مدمنو الساخر يُعرفون بحروفهم ومنطقهم ، تجدهم أذكياء وماكرين ، وأصحاب بلاغة وخفة ظل ، وعلو ذائقة .

    يا مرحباً بمحمد .

    لا والله محشوم من غسيل القصائد ، لكن إذا الشغلة تسوى أنا مستعد أشتري فيري وسطل ونروح سوا نلفلف على المدونات ونعرض خدماتنا .. كله أكل عيش .:)

    تعليقك على الاستقالات أضحكني وأعجبني كثيراً ، ولتعلم أني في العمل شخص آخر ، مزيف جداً ، ومختلف جداً ، ولا يمكن أن تشك ولو للحظة أنني أمت للأدب والقراءة بصلة ، لأني منحازٌ جداً إلى ضرورة عدم إشهار الهوية الفنية أو الثقافية في وسط العمل ، وهذا طبعاً لا يتعارض مع ضرورة الحضور المتميز والإنجاز والتفوق في ذلك الوسط .

    شكراً جزيلاً لك يا أخي .

  45. أحمد المنعي Says:

    غيد ..

    أهلاً بك يا أختي .

    بالفعل ، هو تناقض أعيشه يومياً ، وصراع أجدني في قلبه كلما صادفت موقفاً يكون بطله الانسان ، حاضراً أو غائباً .

    أعجبتني رؤيتك النافذة ، شكراً جزيلاً لك .

  46. غيد Says:

    وأعجبني بأكثر مِن جداً

    تواضعك والإسراع بالرد

    هذا يعني اهتمامك لمتذوقي فكرك وشعرك

    وما رؤيتي إلا استنباطاً مما وجدته مِن محاكات مع النفس

    خلال الـ ( هنا )

    غزير تقديري

    غيد

  47. محمد فهد الشمري Says:

    أحمد المنعي ..

    اسمح لي أن أرى فيك أغنية تطربني..
    تجعلني موجودا وأرى أمطارك تهطلني..
    أغنية من حارتنا ومن الحاضر..
    تشرب معي قهوة الصباح الباكر..
    فقد تعبت من قراءة كلمات قوم ماتوا..
    وإن أنا رضيت وبت بأفكاري هم “ما باتوا”..

    لذلك سأتابعك بشغف … وأنتظر نزف قلمك كطفل ” برابع ابتدائي يستنى الفله”<<< ههههه

    محبك "من أيام لاين 654 " أبو فهد

  48. عبير الحمد Says:

    مررتُ من هنا لا أدري ما أريد
    لكنه سرُّك الأعظم أيْ أحمدُ بلا ريبْ ..
    .
    .
    طوّفتُ برياض حرفكِ لبعض الوقتِ فكانت أزاهيرُ هذه الحدائق أنواعًا تجلب الحيرةَ في أيـِّها شهدُهُ أحلى ..
    مبدعٌ متفرِّدٌ والله يا أحمد .. وما أنت بحاجة لشهادة مثلي ..
    .
    .
    شكرًا لمتعة المُـكثِ هنا ..
    ودام سعدُك / و شهدُك
    .
    .

  49. ناصر Says:

    أنت هنا أيها الأحمد..قاتل الله الدنيا..للتو علمت!!

    أنا سأكون هنا أقرأ كما كنت دوما من أيام الجامعة الفتية شعرك ونثرك..

    أيها القروي…من قروي آخر… لك جزيل المحبة والهلا والسلام..وبانتظارك تجديفك في الشعر…أيها الأحمد

    ناصر الحربي
    أمريكا (خريج البترول سابقا)

  50. أحمد المنعي Says:

    غيد ..

    النحلة التي أطربت أزاهير قصائدي ، أظنني هذه المرة تأخرت كثيراً .
    ممتن لك جداً ، كل ما أتمنى أن أكون مستحقاً لشلالات إطرائك التي تغرقني بحق .
    أهلاً بك دائماً .

    محمد فهد الشمري ..

    صديق الأيام الجميلة ، أيها الجميل . يا مرحبا مليون يبو فهد 🙂
    اللاينات يا محمد كانت الحصير الذي ننام فوقه فنشعر أنا في بساط الريح .. كنا أجمل بكثير وقتها ..
    فاجأني مرورك وأسعدني وأعاد لي الأيام الخوالي .. كن بالجوار .
    لا عدمتك .

    عبير الحمد يقول:

    لم أجد لك يوماً يا عبير توقيعاً “عادياً ” ، حضورك متأنق دائماً ، ولا يأتي إلا قطعاً من الأدب الموزون الأخاذ .
    أما أنا فلا غنى لي عن شهادة أمثالك ، وأنت صاحبة السمو الأدبي ، والجامعة للموهبة والتخصص ، ألا أفخر بعد هذا بشهادة منك ؟
    دام قربك ، وأهلاً بك دائماً .

    ناصر ..

    أهلاً وسهلاً بك أيها الناصر القادم من تلقاء الغرب الأقصى .
    أتمنى لك كل التوفيق أينما حللت أيها الغيث ، شرفتني والله أيها الرفيق العزيز .
    اسلم ودم .

  51. فتاة المطر Says:

    أخي الكريم
    أيها المزارع الطموح …
    لقد فاض بك الشجن …
    وطاف بك الحنين ….
    لكن لا عجب ….
    كل الطيور تعود في ذيل النهار ….
    أيها المزارع البسيط
    حروفك تأسرني , وفكرك يروق لمزارعة مثلي !!!
    ووالله عجبت أشد العجب من سيرتك الذاتية , وصحت صيحة سمعهاأهل الدار
    أتدري لمه ؟؟؟
    انه التشابه في بعض سيرتنا …….
    فأنا جنوبية الأصل , شمالية المولد , شرقية الدراسة والسكن
    الله يستر لا تكون أحد إخوتي ..ههههههه
    لا بأس ….أخي في الله وكفى
    شكرا لك

  52. أحمد المنعي Says:

    فتاة المطر

    ردك ممتع 🙂 ..
    وعلى كل حال إذا أن هذه الأقدار المتشابهة ما زالت جارية ، فهذا يعني أنك على موعد مع حياة في المنطقة الغربية .. بما أني انتقلت إليها الآن .

    من يدري ؟ ربما كانت الدنيا قرية أصغر من اللازم .
    ومن يدري ؟ ربما توقفنا معاً في محطة بنزين واحدة أثناء هذه الأسفار ، ولا يعلم أحد عن أحد ، إنها سخرية المصادفات أحياناً .

    شرفني حضورك أيتها الجنوبية الشرقية الشمالية ..
    وتقبلي تحية أخيك الجنوبي الشرقي الشمالي الغربي << صار خريطة مو آدمي .

    طابت أوقاتك .

  53. gzalblog Says:

    هنا فقط لأسجل اعجابي بما رأيت
    دمت ودامك على طريق الخير خطاك

  54. أحمد المنعي Says:

    gzalblog

    أهلا بك يا غزال .. وشكراً لدعائك النقي وحضورك الكريم .

  55. راجي الخير Says:

    الشاعر المتألق أحمد سمييي

    عزة نفسك واضحة جدا الله يوفقك ويرفع قدرك ويرزقك فوق ماتتمنى

    ويغنيك عن الناس ، ولا غناة عنهم .

  56. عبدالله المــــنـــــشــــري Says:

    عمت مساء / صباحاً

    ربما الصدفة هي التي قادتني الى هنا ,,

    مدونة جميلة وماتعة , تحمل درراً , شعراً , نثراً

    سيرة ذاتية , رائعة ومروعة لاأعلم لماذا ولكنها كذلك .

    ربما التنقل الوحيد الذي يفرض نفسه هنا بشكل أساسي وكأنك تشبه طيب الذكر ابراهيم الفريان ^ ^

    تحياتي القلبية ::

    دمت شاعراً و مبدعاً وأديباً ,,

  57. خطايا ، وأرض لاتموت Says:

    تتقن فن التفاصيل الصغيرة أحمد ..
    قرأتك لثلاث سنوات ، أنت تستطيع أن تكتبني جيدا ، أو بالأصح تكتبنا جميعاً ، تختزل الحياة في قصيدة ، المشاعر الصامتة في قافية ، الحرف لديك باذخ يا أحمد ، لانزال نتحسس الحياة فيه .. أُأكد لك

    لم تكن مغلوباً ذات يوم ، ولن ..

    حتى الأمنيات التي تخفيها لك في سجودك . أدعو الله أن تتحقق ..

    .

    سأفرح بديوانك ..

  58. عزيز بن غالي Says:

    ربنا يسهل أمورك دنيا وآخره أيها الشادي بألحان الوادي ، لكن ما عاد فيه مطر فالزراعه قربت تحتضر ولا حول ولا قوه إلا بالله .. الله يتولاك برعايته وحفظه في كل خطوه .. وشكرا على رحلة التأمل في محيط الكلمه ..

  59. هي Says:

    أيها الملك المغلوب:
    قرأتك وفهمتك وتأملتك واستلهمتك كل هذا من خلال القليل من القصائد

    رأيت انسانية فذة أنبتت شاعرا فذا عميقا

    أحسنت أحسنت أحسنت حين وصفت الشاعر
    لله درك أيها الملك البطل ..

    أتمنى عليك سرعة طباعة ديوانك لأنني لا أفضل القراءة في النت أكثر من الكتب

    آمل أن لا أكون قد أجحفت في طلبي ..

    قبل أن أنسى .. حلمك أو طموحك نعم الطموح ..فسر قدما أيها الملك البطل

    أتسمح لي بالعودة والتعليق بعد الامتلاء من عذب جدولك أيها الإنسان الفذ ..

  60. غريب الدار Says:

    اشكر الله

    الذي يسر لي ان اقرأ لهذا الشامخ

    اخي احمد انا ابن الجنوب وابن بلجرشي وما يؤسفني اني لم اكتشف هذه المدونه وشخصك الكريم الا متأخرا ومع ذلك احمد الله الذي احياني الى هذه اللحظه لامتع بصري وروحي وذائقتي وفوق ذلك عقلي بما كتبته اناملك الطاهرة الراقيه

    اخي احمد لو لم تنجب بلاد غامد بل الجنوب باسرها الا انت لحق لها الفخر والتباهي فهنيئا لها بك

    كلماتك صادقه ونفَسَك العطر ظاهر بكل حرف سطرته في قصائدك هنيئا للثقافة والفكر والشعر انت وهنيئا لي بمروري على مدونتك احببتك في الله دون ان اراك او اتعرف عليك

    ادامك الله وحفظك وان احتجت مساعدا في الدياس فساكون اول المتبرعين ولا تفهم غلط هههههههههه

    دمت بود

  61. أشعار Says:

    لم يا أحمد لا تضع لك صفحة من هذه ؟
    http://www.formspring.me/
    لك نظرة جميلة وعميقة للحياة نتمنى الاطلاع على جوانب وتفاصيل أكثر منها

    هذا سؤال .. وطلب أيضا

  62. مشاعل الخالدي Says:

    حين تكون السيرة الذاتية حافلة بالتغيير ، نتيقن أن الروح لم تستكين بعد..
    فلا الهندسة الكهربائية بذبذباتها وحساباتها لتتناغم مع متطلبات الروح..!
    ولا المدينة الصناعية بتطورها ستمنح للنفس استقرارها..

    فالروح هناك ..
    محلقة فوق جبال تهامة الشّّمّاء وبين الرياحين وأفواج الضباب التي تتسابق لتغمر الدنيا نشوة وحبوراً ..
    هناك تجدها .. وقد نعمتَ بالصفاء والنقاء ..
    ليختال الشعر..ويزهو
    كما الأطيار فوق أفنانها الأشجار تتغنّى ..
    وكما صباح تستيقظ فيه الشمس على صوت الديكه وروائح الخصب وأنداء بدأت للتو تلثم أوراق الشجر..

    حين عودتي ذات صباح من الباحة للرياض..
    راقني هذا المنظر الساحر وهذه الهدأة التي جللت أرجاء المكان ..
    وتذكرت الرياض بضوضائه .. عندها تمنيت لو أن حياتي هنا .. !

    عشقتُها الحياة هنا بكل بساطتها وبطء عجلة التطور -الذي أتمنى أن لا يطالها -وان تلبث في حياة النعيم ما شاء لها الله..

    حلم قديم راودني كما هو الآن معك..

    تقديري لحرفك الساحر الذي ينهل من نبع العذوبة .. ويقطر سحراً ..معه نهيم !

  63. عدم Says:

    شعرك ليس من هذا الزمن 😦 من أين لك هذا 😦
    سأظل هنا لعدّة أيام، أتزوّد من معين ما جُدتَ به، وأظنه نِعم الزاد 😦

    (F)

  64. malook Says:

    إلى الملك المغلوب أو إلى أبو ريما أو إلى أحمد المنعي.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    وقفتُ هُنا كثيراً ! لا أملك القدرة على حياكة حرف.. كنت خائفاً من أن أنقش أي كلمة ركيكة في هذا الصرح العظيم.. أكرمني ربي بلقياك فسعدت وشكرت الرب.. كنت حينها أحمل بين يدي الطبعة الأولى من كتابك” الحب كله” عرفني عليك الشاعر عبد الرحمن ثامر.. كتبت في كتابك إلي :

    الحبيب / عبد الملك

    ذات مرة.. أهديت لوالدك الغالي

    محاولة شعرية مبتدئة.. وفوجئت

    به يلقيها في خطبة الجمعة ذلك الأسبوع..

    هذا الديوان هو ثمرة لبذرة محبة

    زرعها الشيخ محمد في قلبي..

    كم أنا مدين وممتن..

    شكراً لأنك جميل لهذه الدرجة

    وشكراً لوالدي لأنه هو… وحسب.

    لك الحب كله ..

    ربما لا تصدقني أن أخبرتك بأنني قرأت هذه الكلمات حتى حفظتها عن ظهر قلب.. خرجت من ذاك المكان وكلي أرواحٌ تطير بهجة وأطفال تعدو ضاحكه.. كنت جميلاً جداً .. أجمل من حروفك التي أدمنتها، قبل خروجك حاول أبو ثامر أن يحرجك عندما قال : لتو ألتقيت بهِ كيف تكتب له ” الحبيب / عبد الملك ” .. أبتسمت عندها وعُقِدَ لسانك.. جاوبتهُ أنا مسرعاً : أن المحبة في القلب.. وأشرت بيدك مؤيداً لما أقول وأختفيت.. قالي لي أبو ثامر : أنه لا يجيد الكلام.. ولكنه محترف في الكتابة، أحببت لقائي بك .. كنت أتمنى أن يطول لساعة أخرى.. أقرأ عليك أحد محاولاتي.. أو تقرأ علي أحد قصائدك.. لكنك كنت عجلاً بسبب موعد أقلاع طائرتك.. أعلم أني سرقت من وقتك الثمين الكثير.. وأعتذر لذلك.. في الختام.. أتمنى لك حياةً طويلة تمطر عليك أفراحاً وسعادة.. كما أتمنى أن ألتقي بك مرةً أخرى.. كن بخير من أجلنا نحن محبيك.

    لك الحب كله
    عبد الملك

  65. أحمد دهمان Says:

    تشرفت بالتعرف إليك من خلال شعرك

    كل الود و المحبة

  66. خمائل Says:

    هنيئاً لقلوبنا بما يخطه قلمك المبدع فقد خط في قلوبنا تأثيراً آسراً،، أجد نفسي محظوظة لمّا قرأتُ لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: