غصة الإفصاح

معارضة لقصيدة النورس : عودة النورس

 

 

 

كالشّمْسِ..
لمّا تَنْشُرُ الإصبَاحَا
أشْرَقْتَ ..
تَنْشُرُ في الفؤادِ جِرَاحا
*
يا نَورسَ الحرفِ المرَصَّعِ أنْجُماً
أُطْلُبْ
مِنَ القلْبِ الحزِينِ سَمَاحا
*
أشعَلْتَ ناراً في جِرَاحٍ ما بَرَتْ
لما رَشَشْتَ العِاطْرََ الفَوَّاحا
*
ودفَنْتُ شِعْرَك
كالبُذُورِ بِخَاطِرِي ،
وأتَى المَسَاءُ..
فأنْبَتَتْ أتْرَاحا
*
أيموت من مات الهوى في قلبه ويعيش أموات الهوى أرواحا!”
*
هذي إذَنْ..
كَلِماتُ شَخْصٍ مَيِّتٍ
مِنْ قَبْرِهِ بَعَثَ الأنين وبَاحا

 

.

.

.هو شاعِرٌ..
عَبْرَ السُّهَادِ مُسَافرٌ
قد طاف في مُدُنِ الضَّنَى سَوّاحا
*
همْ هكذا الشُّعَراءُ
فارْثِ لحالِهمِ
أرأَيْتَ يوماً
شَاعِراً مُرْتَاحا!
*
جاءَ الهوى
بصَفَائِه..
وبصِدْقِه..
يَرْجُو السعادةَ
يَخْطُب الأفْراحا
*
وأتى بقَلْبٍ
كالطّفُولةِ طاهرٍ
مُتَلَفِّعٍ نُورَ الصَبَاحِ وشَاحا
*
فسَلِ الهوى
عن غَدْرِه..ِ
عنْ لُؤْمِه..
عن غُصَّةٍ لا تُحْسِنُ الإفْصَاحا
*
واسألْ فؤاداً لم يَزَلْ مُتَسائلاً
في لَيْلِه:
مَنْ أطْفَأ المصْبَاحا!
*
قابلْتُها
أخْفِي وَرَائِي وَرْدةً
وأتَتْ تُوَارِي في الوَرَاءِ ..
رِمَاحا !
*
لا شَيءَ يُؤلِمُ
مِثْلَ خِلٍّ ..
غَادِرٍ ..
سَلَّمْتَه مِنْ قَصْرِك المفْتَاحا
*
أنا قَلْعَةٌ
ما اسْطَاعَ جَيْشٌ فَتْحَها
إلا قَصَيدك !
هَدَّها..
واجْتَاحَا
*
حَرَّمْتُ ذِكْرَاها
وذِكْرَ عَذَابها
ياجَاعِلاً ذاك الحَرَامَ مُبَاحا
*
بِعْتُ الهوى
في صَفْقَةٍ خَسْرانَةٍ
لكنني لا أطْلُبُ الأرباحا
*
أسْلُو فُؤَادي
أنَّ بَيْعِي رابحٌ
رَوْحاً بأوطان الخلود
ورَاحا
*
وَارَيْتُ قلبي ..
في صَحَارَى غُرْبَتي
ومَضِيتُ أحْدُو أنَّةً..
وجِرَاحا
*
هاتِ الحياةَ
أخُوْضُها ..
وتخَوْضُني..
وأثِيرُ في وَجْهِ الرِّيَاحِ رِيَاحَا
*
مُتَبَسِّماً لمصَائِبِي
ومَصَاعِبي
ومُرِيْدَ عُمْرِي
رِحْلَةً
وكِفَاحا

 

 

.

.

.

سَيَمُوتُ مَنْ مَاتَ الهوى في قلْبِهِ ويَعِيشُ أموات الهوى أرواحا
*
قد مَاتَ
مَنْ مَاتَ الهوى في قَلْبِه
قد مَاتَ مَوْتاً وَاحِداً..
وارْتَاحَا !

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أحمد المنعي

Advertisements

13 تعليق to “غصة الإفصاح”

  1. Hebah Says:

    ما شاء الله من أروع ما قرأت لجيل اليوم …أحي صدقك وسلاسة منطقك الأدبي المؤثر والبليغ
    شكرا لك
    بارك الله في قلبك ومشاعرك

  2. ابوالدراري Says:

    ياجاعلاً ذاك الحرام حلال!

    والله لشعرك اخطر على المحبين من محبوباتهم ..

    كف ياهذا..

  3. أحمد المنعي Says:

    هبة

    أهلاً وسهلاً بك ..
    أشكرك كثيراً على كريم تذوقك ونقي كلماتك ..
    “جيل اليوم” عبارة استوقفتني ، أحسب أن الأيام تسارعت أفقياً وعمودياً حتى لم أعد أرى “فاصلة” تميز جيلاً عن جيل .. إننا نعيش بدون علامات ترقيم حالياً كما يبدو ..

    شكراً لك أختي حياك الله .

  4. أحمد المنعي Says:

    أبو الدراري ..

    هلا وغلا .. باللي إذا تكلّم أطرب .

    عاد القصيدة هذي بالذات جاية زي تسديدة بوشروان أمس .. أيها الهائم دون خريطة ، وكل العاشقين بلا خرائط ..

    هذي من قصائدي القديمة جداً ، وأحبها جداً ، كنا نكتب بصفاء أكثر آنذاك ..

    سلامٌ عليك ..
    يوم ولدتَ .. ويوم تموتَ ..

  5. غيد Says:

    أنا قَلْعَةٌ
    ما اسْطَاعَ جَيْشٌ فَتْحَها
    إلا قَصَيدك !
    هَدَّها..
    واجْتَاحَا

    ********

    (المنعي أحمد بن علي )

    وفلسفة شعرية أخرى

    تضع الجدلَ بين صنفين مِن حالات الموت بسؤوال وجوابه
    !
    !
    السؤوال .. مجازاً
    أيموت من مات الهوى في قلبه ويعيش أموات الهوى أرواحا!”
    !
    و…..الجواب ” جزماً ”
    !

    سَيَمُوتُ مَنْ مَاتَ الهوى في قلْبِهِ ويَعِيشُ أموات الهوى أرواحا

    بوركتْ شاعرُنا الرائع

    غيـــد

  6. أحمد المنعي Says:

    غيد

    مرحباً بك .
    هذه من النصوص القريبة إلى قلبي ، ارتباطي بالماضي دائماً أجمل من ارتباطي بالحاضر .. لربما كانت سنة الحياة كذلك .

    بالنسبة لي فقد كان جوابي مختلفاً قليلاً .. 🙂

    أشكرك يا غيد .

  7. AisHaH Says:

    ممتنّة لـ من أرشدني إليكْ

    و ممتنة لكَ أكثر ..

    :
    :
    :

    هذآ .. و فقط ..!

  8. فتاة المطر Says:

    كالشّمْسِ..
    لمّا تَنْشُرُ الإصبَاحَا
    أشْرَقْتَ ..
    تَنْشُرُ في الفؤادِ جِرَاحا

    صدمتني هذه الصورة , فإشراق الشمس أراه بلسما مضيئا , لكن هنا …كان جرحا مظلما !!!
    وقد تكون صدمة لطيفة …

    أيموت من مات الهوى في قلبه ويعيش أموات الهوى أرواحا!”

    إذا مات الهوى … فقل على الروح السلام

    قابلْتُها
    أخْفِي وَرَائِي وَرْدةً
    وأتَتْ تُوَارِي في الوَرَاءِ ..
    رِمَاحا !

    صورة قاسية جدا …

    قابلْتُها
    أخْفِي وَرَائِي وَرْدةً
    وأتَتْ تُوَارِي في الوَرَاءِ ..
    رِمَاحا !

    أقسى من سابقتها ……

    بِعْتُ الهوى
    في صَفْقَةٍ خَسْرانَةٍ
    لكنني لا أطْلُبُ الأرباحا

    ربح البيع يا أحمد…….

    قد مَاتَ
    مَنْ مَاتَ الهوى في قَلْبِه
    قد مَاتَ مَوْتاً وَاحِداً..
    وارْتَاحَا !

    أتراهن على ذلك أيها المنعي ؟

    أهديك قصيدة لنزار مقربة لنفسي جدا , وجدتها تناسب غصتك..

    أسائل دائما نفسي:

    لماذا لا يكون الحب في الدنيا؟

    لكل الناس .. كل الناس..

    مثل أشعة الفجر…

    لماذا لا يكون الحب في الدنيا؟

    مثل الماء في النهر..

    ومثل الغيم والأمطار,

    و الأعشاب والزهر…

    أليس الحب للإنسان

    عمراً داخل العمر؟؟؟..

    لماذا لا يكون الحب في بلدي ؟

    طبيعياً…

    كأية زهرة بيضاء..

    طالعة من الصخر…

    طبيعيا …

    لماذا لا يحب الناس… في لين وفي يسر؟

    كما الأسماك في البحر؟؟؟

    كما الأقمار في أفلاكها تجري…

    لماذا لا يكون الحب في بلدي؟

    ضروريا..

    كديوان من الشعر؟؟

    موفق يا أحمد

  9. أحمد المنعي Says:

    AisHaH

    أهلاً بك أختي عائشة ..
    وأنا ايضاً أشكر من أرشدك إلي .. وأشكرك أنت لأنك أرشدتني إلى مساحة من الضوء في حضورك .. وأشكر المدونة التي جعلت ذلك ممكناً .. 🙂

    ممتن لك .. حضورك أسعدني كثيراً ..

    فتاة المطر

    أهلاً بك .. تصبح المدونة أكثر تالقاً بمرورك يا فتاة المطر .. وربيبة السحاب والجبال .
    نص نزار ساحر وعذب ، كما يتفنن نزار دائماً .
    وقراءتك للنص أهدت لي الكثير ..

    كلي عرفان لك .

  10. هاجر Says:

    جيد الحب اجمل الموتضيع التي يحكى عنها ببساطة لانها شىء نادر الحدوث

  11. ملك الشوق Says:

    قصيدة فريدة قصيدة بديعه فيها الأنفاس الزكية كصاحبها فيها الحب الصادق الحب ما الحب ؟ليس له تفسير سوى أبياتك القمة من شاعر جميل

  12. ملك الشوق Says:

    شكرا على هذه القصيدة البديعة المملوؤه شعراوحبا وجمالا

  13. Ahmed Gadoliou Says:

    شكراً … أنت شاعر رائع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: