آخر الحُب !!

 

  

 

كبهجةِ الأرضِ ..
إذ تستقبلُ المَطرا
كان اللقاءُ ..
وكنا أنجماً زهرا !

*

بعد انتظارٍ ..
تشفَّى وهو يعلِكُني !
ولم أزل ..
للقاءِ الحُبِّ منتظرا !

*

أميرةً ..
مِنْ جنوبِ السِّحْرِ مَنْبِتُها
إنّ الجَنوب ثرَيّا ..
والبلادُ ثَرَى !

*

أتتْ ..
وللعِطْرِ مِنْ باريسَ ضَوْعَتُه
مسيرَ خَمسِينَ عاماً ..
عطرُه انتَشَرا !!

*

الخطْوُ ..
مثلَ نسِيمِ الليلِ رقتُه
يكاد لا يلمِسُ السَّجادَ ..
إن خطرا !

*

تحاول السُّحْبُ ..
مَشْياً ..
مثل مَشْيَتِها
والنهْرُ مِنْ غَيْرَةٍ مما رآه ..
جَرَى !

*

رأيت فيها الذي ما كان في بشرٍ ..
سبحان من أبدع الأفنان والزهرا

*

ولَوّحَتْ بيَدَيْها ..
أنْ سَتَعْذرُني
روحي ..
فدى كفها ..
إذ لاحَ مُعتذرا !!

*

تلك الأكُفّ التي ..
لو لامَسَتْ حَجَراً
لسَلْسَلَ الماءُ عَيناً منه ..
وانْفَجَرا !!

*

ولو حَوَتْ غـُرْفَة ..
في حِضْنِ أنمُلِها
لانسَلّ ..
يقطرُ مما بينها ..
دررا !!

*

تبسّمَتْ ..
فكأنّ الصبح مَبْسِمُها
فيا لعينيَ مِنْ صُبحٍ ..
بَدا سَحَرا !!

*

وهل سَنَى البدرِ..
في أبهى تألّقِه
إلا ابتسامُ ” ابتـسامٍ” ..
شَعّ ..
وانْكَسَرا !؟

*

والمُتْعَبَانِ هما ..
مِنْ دُونِما تَعَبٍ
لكنما ..
أتعَبَا قلبَ الذي نظرا !!

*

مدينَتَانِ ..
يزيْنُ النّخلُ بَابَهما
والبدْرُ أسْوَدُ ..
في لَيلِ البَيَاض يُرَى !!

*

جَفْْنٌ ..
أمامَ العيون الساحِرات ..
رَسَى
وآخرٌ ..
في العيون الساهِرات ..
سَرَى !

*

باحت بهَمْسٍ ..
فوا قلبَاهُ مِنْ نَغَمٍ
حنانُه ..
يغسِلُ الأوجاعَ والكَدَرَا !

*

في صَوتها ..
بُحَّة صُغْرى ..
إذا عَبَرتْ
على المسامع ..
ذابَ القلبُ وانفطرا !

*

صوتٌ ..
تكسَّرَ ..
ألحاناً على وَتَرٍ
أستغفرُ الله ..
أن شّبّهتُه وَتَرا !

*

أشاعِرٌ أنتَ ؟
واجتاح الغُرُورُ دَمِي
كأنني مَلِكٌ ..
خدَّامُه الأمََرَا !

*

فقلتُ :
بَيني وبينَ الشِّعر مُعْتَرَكٌ
كم انهزمْتُ أمامَ الشِّعرِ ..
مُنْتصِرَا !!

*

قالت :
وما ذاك؟
قلتُ :
الشّعرُ يا قمري
رُوحٌ تموتُ ..
فتُحْيِي أنفُسَاً أخَرَا !!

*

كالجذْرِ ..
يُدْفنُ في أعْمَاق تُرْبَتِه
ولا يَرَى الناسُ ..
إلا الغصْنَ والثمَرَا !!

*

كالشّمْسِ ..
تبْسُمُ للدّنيا مُخَبِّئَة
خلف ابتسامَتِها ..
جَوْفاً قد اسْتَعَرا !

*

قومٌ ..
قد احْتَرَقوا ..
والناسُ حولهُمُ
يصفِّقون لهم :
ما أعذبَ الشُّعَرا !!!

*

قالت :
لهذا تظلّ الشمسُ ..
خالدةً
والغصنُ يَفْنى ..
ويبقى الجذْرُ ..
ما اندثرا !

*

والشمسُ ..
إنْ غَرَبتْ ..
ألقَتْ لنا شفقاً
والجذرُ..
إن جُثَّ ..
أبقَى خلفه البِذَرا !! “

*

قلتُ :
الخلودُ لشعرٍ ..
أنت مُلْهِمُه
والقلب ما زال للإلهام منتظرا !!

*

قولي له كِلْمَةٍ ..
يبني بها وطنا
فإن شعريَ في المَنْفى..
قد احْتُضِرا !!

*

قالت
أحِـبّـكَ
حرفاً ذاب فوق فمٍ
كأنه فم طفلٍ يقرأ السورا!!

*

وأنتَ ..
قُلْها ..
أم انّ الحُبَّ تجهَلُه
فأنتَ عاصِرُ خَمْرٍ مِنه ما سَكِرَا !!”

*

فقلتُ لا ..
والذي سواكِ كاملة ً
وأودعَ الشّمْسَ في عَيْنَيْكِ ..
والقَمَرا !!

*

حُبي لرُوحكِ ..
كالتاريخ في بلدٍ
يُفني الملوك ويُبقى النخل والنهرا

*

قد كان لي ..
هاهنا ..
قلبٌ أعِيْشُ به
لكنّ حُبّك ..
لم يَتْرُك له أثرا !!

*

سِجْنان ضَمّاه ..
فالنّبْضَاتُ مُدنفة
بين الضلوعِ ..
وعِشْقِ فيه قد أسِرَا !

*

والله ..
لو قَسّمُوا حُبِّي على بَشَرٍ
صاروا ملائكة يمْشُونَ ..
لا بَشَرا !!

*

أنا أحُبِّكِ ؟ ..
كلا ..
لن أبوحَ بها
رغم الجنون الذي في داخلي ..
وقرا !!

*

فأطهَرُ الكُرهِ ..
كُرهٌ ..
لا نكتّمه !
وأطهَرُ الحُبِّ ..
حُبٌّ..
باتَ مُسْتترا !!

 

.

.

.

 

 

ولحظةً ..
وإذا بالدمْعِ يَذرفنا
لم أدر كيف جرى
أو تدرِ كيفَ جَرَى !!

*

عانقْتُها ..
وامتزاجُ الدَّمْع يعلنها
حقيقةً ..
تقتلُ الأحلامَ والصورا !!

*

إنّ الفراقَ
لمَنْ نهواهُمُ قَدَرٌ
فلنمنعِِ الحُبَّ ..
أو
فلنمْنعِ القدَرا
!!

 

 

 

 

 

أحمد المنعي

 

Advertisements

20 تعليق to “آخر الحُب !!”

  1. فوز Says:

    مذهلة وربي ..!
    إن كان استتاره كهكذا استتار !

  2. أحمد المنعي Says:

    شكراً لك فوز .

    وشكراً لمنحي بوابة إلى عالمك المضيء .

  3. ابوالدراري Says:

    ايها الظالم

    ستجدني كل يوم هنا.. حتى ولو لم تظفر بردودي..

    فالعطر هنا مضوع .. لك الله يامنعي

    لقد تأثمت فيني والذي برا ريما..

    لك الله ما أروعك..

  4. أحمد المنعي Says:

    أبو الدر .. أهلاً أهلاً .

    وما زلت أجهل ما تعرف ، وتجهل ما أعرف حتى يقضي الله بيننا ..
    حضورك كان العطر ، وحيثما تكون تكون معك المفاجأة والمتعة .

    مرحبا بك .. معلقاً من كتفيك .

  5. ابوالدراري Says:

    هذا بعض ما نحاول قوله بكل اللغات ..

  6. أحمد المنعي Says:

    أبو الدراري ..

    هذا هو الكيمياء .. شيءٌ فهمتَه أنت ولم أفهمه انا ..
    لو كلفتني المحبة ..

    شكراً مربّعة .

  7. لجين Says:

    ………..!!
    “الصمت في حرم الجمال جمال” ..

    آنستنسي حد الإق 😉 << القاف المقلقة قلقلة كبرى 🙂

    لله درك ما أروعك ..

  8. أحمد المنعي Says:

    لجين ..

    مرحباً بك أختي .
    أمتعني مرورك ، بقافه الكبرى .. ( ذكرني بالمطبات اللي يحطونها عند نقاط التفتيش 🙂 )

    أهلاً بك .

  9. حامد السليماني Says:

    سقط رأسي قبلك ب .. سنة وسقطت شعرا قبلنا بمئة سنة فلله درك ما أجمل سقوط حروفك واقفة على الورق وما أجمل جري حروفك كالنهر في مخيلتي فلا تقتلني بالجفاف …….!

  10. غيد Says:

    أميرةً ..
    مِنْ جنوبِ السِّحْرِ مَنْبِتُها
    إنّ الجَنوب ثرَيّا ..
    والبلادُ ثَرَى !

    ========

    تـُهْتْ وتاهتْ بي خيالاتي

    وضاع الحرفُ مِني بيني وبيني

    بربِك كيف أنت ؟

    وكيف تصف ؟

    وكيف يكون الشِعرُ عِندك

    ألا يكفيك أن أغرقتني

    في ( شمعة .. مِن ليل بغداد )

    يا أنت ! كم ألهمتني وذكرتني بِعصر الرشيد

    ( حِسّاً وشِعراً )

    لم اقصد باقتطاعي أعلاه تمييزه

    لأن كل ما سطّرته مميز

    لكني مِن جنوب بلادي لذا حرّكتني الكلمات

    تقبل هذرمتي

    ( المنعي أحمد )

    بود

    غيــــد

  11. جنوبية Says:

    أحمد

    أسرتني

    بأحرفك

    وكبلتني

    بزواياك

    ياالهي…

    منذ أمد

    لم أقرأ …

    ما قرأته هنا !!!!

    وإنه لشكر لك عظيم

  12. أحمد المنعي Says:

    حامد السليماني

    ما عاش اللي يقتلك بالجفاف يا حامد ، لكن اعلم أني مثلك أرض تنتظر المطر فحسب .
    أهلاً بك.

    غيد

    أنعم وأكرم بكل ما هو جنوبي ، وكل جنوب جميل بما فيه .
    يسرني تعليقك ، ويشرفني 🙂 .

    جنوبية

    أهلاً وسهلاً بك ..
    نَفَس الساخر في تعليقك يا جنوبية ، وهو منفى رااائق أحبه ، وأحب الأنسام التي تأتي من تلقائه .
    مرحباً بك .

  13. فارسة الكلمات الندية Says:

    ..
    لو قَسّمُوا حُبِّي على بَشَرٍ
    صاروا ملائكة يمْشُونَ ..
    لا بَشَرا !!
    صدق مَن قال: إن الحب يصنع معجزات.
    كأني أقف أمام شاعر عريق من نسل اصيل في الشعر.
    سبحان الله كلمات عذْبة رقيقة يطرب لها القلب.
    وصور بديع حيّة تُحاكي الاحاسيس وتطير بها لعالم سحري من الجمال.
    يا الله! ما من شك الموصوف ملاك…..
    لا بل هو محبوب في أسمى الصور في عين الحبيب.
    مع هذا أقول:
    هكذا هي الحياة.
    سيبقى فيها حسد الفراق وطيب الوصال في سجال دائم للأبد.

  14. فارسة الكلمات الندية Says:

    وما اصدق مشاعر الحب وما احلاها عندما يكون الحبيب هو ارض الوطن

  15. عبدالله بن عبدالهادي المنتشري Says:

    والناسُ حولهُمُ
    يصفِّقون لهم :
    ما أعذبَ الشُّعَرا !!!

    وأنا هنا سأصفق سأصفق الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا !!

    ناظم مثل هذه الأبيــات , ترفع له القبعة , حتى وان كـان نـصرواي !!

    بديع أنت يامنعي , وكل مافي حرمكم جمال ليس ككل الجمال

    بلغني أنكـ لم تعد تكتب وأظن أنها أشاعة , فلا تطل علينا فنصدقها ونهجركـ

    تحـــياتــي الشــرقــاويــة ^_^

  16. سعيد الكاساني Says:

    هل صدقَ أبو الدراري حين قال :

    صباحاتكم : ابن ثامر والمنعي لم يكتبا قصيدةً منذ عام !!!

    بربك ، هلّا أخبرته عكس ذلك 😦

  17. هي Says:

    بعد انتظارٍ ..
    تشفَّى وهو يعلِكُني !
    ولم أزل ..
    للقاءِ الحُبِّ منتظرا !
    ….
    تبهرني في تطويعك للمعاني .. خيالك مفعم أيها الملك

    أسعدك الله
    //

    جَفْْنٌ ..
    أمامَ العيون الساحِرات ..
    رَسَى
    وآخرٌ ..
    في العيون الساهِرات ..
    سَرَى !
    ….
    الله عليك

    //

    أشاعِرٌ أنتَ ؟“
    واجتاح الغُرُورُ دَمِي
    كأنني مَلِكٌ ..
    خدَّامُه الأمََرَا !

    *

    لك ذلك أيها الملك البطل

    فقلتُ :
    بَيني وبينَ الشِّعر مُعْتَرَكٌ
    كم انهزمْتُ أمامَ الشِّعرِ ..
    مُنْتصِرَا !!

    انهزمت منتصرا !!!!

    لا اعلم ما أسميه .. أبهرتني حقا

    *

    قالت :
    ” وما ذاك؟ “
    قلتُ :
    الشّعرُ يا قمري
    رُوحٌ تموتُ ..
    فتُحْيِي أنفُسَاً أخَرَا !!

    *

    كالجذْرِ ..
    يُدْفنُ في أعْمَاق تُرْبَتِه
    ولا يَرَى الناسُ ..
    إلا الغصْنَ والثمَرَا !!

    *

    كالشّمْسِ ..
    تبْسُمُ للدّنيا مُخَبِّئَة
    خلف ابتسامَتِها ..
    جَوْفاً قد اسْتَعَرا !

    *

    قومٌ ..
    قد احْتَرَقوا ..
    والناسُ حولهُمُ
    يصفِّقون لهم :
    ما أعذبَ الشُّعَرا !!!

    ……………

    ما أعذب الشعرا
    ما أروع الشعرا

  18. Noura ☺ Says:

    أنا أحُبِّكِ ؟ ..
    كلا ..
    لن أبوحَ بها
    رغم الجنون الذي في داخلي ..
    وقرا !!

    فأطهَرُ الكُرهِ ..
    كُرهٌ ..
    لا نكتّمه !
    وأطهَرُ الحُبِّ ..
    حُبٌّ..
    باتَ مُسْتترا !!

    ♥ ♥ ♥

  19. عامر الحجي Says:

    ما أروع هذه القصيدة ,, كم أنت رائع ,,, إذا كنت الملك المغلوب ,, فمن الغالب إذاً !!

  20. د/ أحمد جاد Says:

    الشاعر المبدع أحمد المنعى. نعد لاصدار كتاب يحوى عددا من قصائد شعراء الباحة مترجمة للانجليزية. المشروع تموله جامعة الباحة. ولأننا نرغب بأن يتفضل كل شاعر بترشيح 3 من قصائده للترجمة، فهلا تكرمت بترشيح قصائد لك. وهل تتفضل علينا بسيرة ذاتية مختصرة لك لنشرها مع القصائد؟ وهل ترغب بنشر صورة لك مع السيرة؟
    ان رأيت التواصل فليكن على الايميل
    gadsuez71@yahoo.com
    دمت بخير ودام ابداعك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: